هل يمكن اعتبار ما نقرأه على فيسبوك شعراً؟

بدأ الكثير من شعراء “فيسبوك”، كما يصف كثيرون من ينشرون قصائدهم على فيسبوك، ينشرون كتبهم ورقياً، مدفوعين بالشعبية الواسعة لأسمائهم، المغرية لدور النشر العربية التي تعاني من انخفاض المبيعات، ووسط تذمر بين الأوساط النقدية والثقافية.

هل شعراء فيسبوك قادرون على الصمود في الحياة الثقافية العربية؟ وهل هم أصلاً يخاطبون القراء المعتادين للشعر أم إنهم يعودون به إلى مخاطبة عامة الناس؟

اقرأ المزيد على موقع رصيف22

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *