كاوناشي

لا تقترب إن كنتَ عاجزاً عن البقاء، لا تقترب أرجوك، إني عاجزٌ عن احتمال المزيد من الأشرار، أعجز عن النظر إلى عيونهم المخيفة، لا تقترب إن لم تكن تنوي القتل أو الموت في سبيل البقاء، حارب لأجلي أو حاربني، لكن لا تقف كمزمارٍ حزين أمام نافذتي، كف عن النظر إلى وحدتي صامتاً، عديم الابتسامة، استدر وارحل، سأكتفي بالمراقبة خجولاً من الهزيمة.
أرفع لكَ قبعتي كل مساء، أقدم فائق احترامي، حتى إنني أنظف النافذة لأجلك كل يوم، وأكتب عليها اقتباساً لسارتر أو ميشيما لتتسلى بتفكيكه إلى أحاجٍ صغيرة، لكنكَ تتجاهله، وتخفض رأسك دون السطور، وتعود لمراقبة وحدتي، أفكر أحياناً أن أفتح النافذة، وأجعلك تستمع إلى وحدتي، وتشم وحدتي، وإن قررت أن تخرج عن جمودك، تمد يدك لتلمس وحدتي، نعم سيدي المحترم، إنني هذا الخواء.
أعرف كل الأساطير بخصوصكَ، ألفنا معظمها سوياً في يومٍ صيفي، لا أصدق الكثير منها، لا أعرف من يؤلف أساطيركَ هذه الأيام، لكنني أشاهدكَ تراقبني طول النهار، وأسمع تنفسك إن غبتَ عن بصري، لم تغادر نافذتي لتتولى القيام بأي من تلك الأساطير، منذ الأزل تقف أمام الزجاج تمتص بنظراتك روحي، تتسبب لي باختناقٍ مستديم، أعجز عن التنفس أحياناً، وأنتَ لا تتكلف عناء فتح النافذة، واقفاً خلف زجاجك الأصم، أرى فيه بعضاً مني، ولكن عينيكَ تنفيان أي احتمالٍ للشبه، أنتَ قبيحٌ سيدي، ولدتَ عجوزاً، وأنا جميل – قيل لي – كطفلٍ يبتسم للكاميرا.
لا يمكنكَ أن تطلب مني شيئاً، لقد طلبتُ منكَ طلباً واحداً ورفضت تنفيذه، قلتُ اقترب، أو غادر النافذة، أما أن تقف هكذا معكراً وحدتي، متسبباً لي بنوبات من الأرق وعدم الارتياح، فذلك فعل غير مقبول، لا أعرف متى أصبح التعامل مع طلبات الآخرين بهذه الصعوبة، أتفهم صبيانية فعل عكس ما أطلب بألا تنفذ أياً من الخيارين، ولكن في الوقت نفسه لا تفعل شيئاً، لا تبتسم، لا تحاول الهمس لي، لا تترك لي أي مساحة أعبر منها إلى إدراكك، قلتُ اقترب، حطم النافذة واستعمر أريكتي، أزل وجهكَ وأخبرني، هل أمطرت السماء احتفالاً بملوك الصلصال واختزال النوائب؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *