طائر الصدى

غرباء نلتقي. ولكن، خلف وجوهنا التي لم تروّضها الألفة، حبل سرّي يربط حيواتنا ويسري كتيّار غامض. حبلٌ يلتفّ حول أعناقنا بإصراره المرعب. الماضي لا يمضي مهما دُفن عميقًا. يظلّ صدى يجذبنا نحو الآخَر ويسيّر خطانا دافعًا إيّانا نحو مصائر لا فكاك منها.
أميّة، بطل هذه الرواية، علق في الفخ – هل هو فخّ؟ – صوتٌ شكسبيري النزعة يستنهض أبغض ما فيه، وأحلى ما فيه. يلاحقه، يقبض عليه في خانة “اليك”، ويرمي به إلى حدود أكثر المشاعر الإنسانية تطرّفًا: الحب والقتل… العيش.
في مساحة ملتبسة بين الحلم والواقع، حيث المرايا كاذبة والصور العائلية باهتة، يعيش أميّة. هناك يعشق. هناك يقتل. يتقصّى ماضيه ويتلمّس مستقبله. هناك يواجه مصيره. لوحده.

  • الناشر: نوفل (دمغة الناشر هاشيت أنطوان)
  • 2014
  • عدد الصفحات: 200
  • ISBN: 9786144380734

نسخة إلكترونية

نسخة ورقية